Posted: December 2, 2014 in Uncategorized

اعتدت غيابك المباغت حين أحتاجك كل ليلة، اعتدت أن أنام على وجعي وأنهيه في الصباح، وأن لا أكون حزيناً كما لا ينبغى؛ حتى لا أفسد ابتسامتك الشهية التي لا أراها إلا عندما أكتب عنكِ كلاما جميلاً، ليس كهذا الكلام الذي لا أكتبه عادة إلا وأنت نائمة؛ لكي لا تقرأيه في هذا الجرح المتأخر من الليل، ورغم ذلك أعلم أنك في كلا الحالتين ستكشفيه من عيوني ليضيع الكلام أكثر!

View on Path

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s