Posted: February 5, 2015 in Uncategorized

قبل أكثر من ١٠ أعوام تقريباً كتب أحمد الطفل اسمه بإحدى الأدوات الحادة ولم يكن هذا الأحمد يعلم أن سيتفاجأ باسمه اليوم وهو منقوش على باب بيت عائلته القديم.. ليت كل شيء يبقى على حاله كهذا الإسم رغم عوامل التعرية التي أصابته!
.
#هذا_هو_اسمي #أحمد

من الانستغرام:
@ahmedxsaad

View on Path

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s