Posted: June 1, 2015 in Uncategorized

حدثيني عن صمتي الذي لا أدركه وأنتِ واقفة أمامي كهرمٍ ما زال حتى الآن قيد المعجزة، عن ملامحي التي تسقط أمامكِ فألملمها محاولاً انقاذها بالكلام، عن ذهولي عند حضوركِ الأول وأنا أحمل جسدي على روحي الهائمة في المكان، عن قلبي الذي أرادكِ بحماسة الفارس للفوز بسباقٍ طويل وليس له نهاية متوقعة، حدثيني عن غيابي في حضوري المجازي معكِ وفيكِ، كيف كان.. كيف كان؟!

View on Path

Advertisements
Comments
  1. وكيف كان؟!
    رمضان كريم وكل عام وأنتم أقرب إلى الله 🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s