Posted: August 30, 2015 in Uncategorized

عليكِ، لو تعلمين كم أنا قلق.. غيابك الذي أعرف أسبابه يزيد من هذا الأرق؛ إذ أن ليس هنالك أي توقع يمكن أن أوهم به نفسي أنك على ما يرام. كل ما أعرفه أنكِ الآن تصارعين كل شيء وحتى نفسك المغلوب على أمرها.. تصارعيها. وتقاومين اشتياقك الذي صار مُحرماً علينا وكأنه الخطيئة التي لا تغتفر.
كذلك أنا كل شيء في حياتي تغير بعد غيابك، إلى ذلك الحد الذي تبعثرت فيه ملامحي، فما عاد يعرفني أحد سواكِ.. متى تعودين؟!

View on Path

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s