Posted: February 24, 2016 in Uncategorized

بضربة طائشة لم يُحسب حسابها، وبإحدى أصابعي الذي لم أعرف كيف ارتطم طرفه بعتبة الفنجان الشهي الذي لم أكن أتمنى أن تكون هكذا نهايته.. فكرت بذات المشهد حين يخرج كلام طائش من فمي؛ هل سأستطيع أن أمسح الدموع التي سالت إثر إرتطام الكلام على العيون كما هو الحال مع البُن المسكوب؟!

View on Path

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s