Posted: August 21, 2016 in Uncategorized

وحين على نفسك تنطوي، هل تنطوي أحزانك أيضاً؟

هل سيدرك الناس حاجتك حين تستعين بأحضانهم من بعيد عندما لا يتاح لك أن تقترب حتى من ذاتك، هل سيتعاطفون معك ويبادلونك التحية التي أصبحت تعلم أنها لن توجه لك؟!
ما يؤسفني أن يدك ما زالت قصيرة لتمسك بيد السلام العالية، فكيف تتجرأ وتطلب أن يكون صدرك على مساحة صدرٍ إني أراها خالية؟!

View on Path

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s