Posted: November 1, 2017 in Uncategorized

استيقظت متأخراً على جرحي الذي تسببت فيه، لكنني لم أكترث، كنت لتوي أحاول أن أستوعب العالم الذي يعيد تشكيلي بعد كل ذنبٍ اقترفتيه تجاهي، كنت أجثو على أطراف وجعي بخفة تجعلني لا أُرى خيفة أن تثير حركتي ضجيجٌ ما فترتعبين؛ إذا صحوت بشكلٍ مباغت.

View on Path

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s